frendearru 09 72 27 65 17 contact@voyager-en-georgie.com
09 72 27 65 17 contact@voyager-en-georgie.com

Тур по монастырям с гидом

0
السعر
من:40€
السعر
من:40€
احفظ في قائمة الرغبات

Adding item to wishlist requires an account

4316
من نصف يوم إلى يوم كامل
التوفر طوال العام
تبليسي
تبليسي
العمر الأدنى : 7+
الحد الأقصى: الناس: 8
روح الجولة

رحلة ليوم واحد لاكتشاف بعض المعالم الدينية الهامة في محيط تبليسي.

لن تكتشفوا تاريخ الدين في جورجيا فقط (الدولة الثانية التي تم تنصيرها بعد أرمينيا)، بل ستزورون أيضًا أديرة في مواقع رائعة وفريدة من نوعها.

مسار الرحلة

يوم واحدجولة الأديرة

التقاء في مكان إقامتكم حيث سنأتي لاصطحابكم.

Monastère de Djvari qui domine la ville de Mtakheta

الزيارة الأولىزيارة دير جفاري

نقل إلى دير جفاري

المعلم الحالي، أو «الكنيسة الكبيرة لجفاري»، بُني بين عامي 586 و605 بواسطة الأمير البطريرك ستيفانوس الأول من أيبيريا. إنه ينتمي إلى التراث العالمي لليونسكو.
هذا الموقع هو مكان مقدس للمسيحية في جورجيا. في الواقع، هنا قامت القديسة نينو بتحويل الملك مريان الثالث إلى المسيحية، مما جعل جورجيا ثاني دولة تصبح مسيحية في العالم.

من هذا الدير، ستحصلون على منظر رائع لالتقاء ثلاثة روافد نهرية. ستأخذون الوقت لالتقاط الصور.

Cathédrale de Svétitskhovéli à Mtskhetia

زيارة ثانيةدير سفيتيتسخوفيلي

سفيتيتسخوفيلي هو مجمع معماري تاريخي في جورجيا، يقع في متسخيتا، وهي مدينة قديمة ودينية في البلاد. تم بناؤه في القرن الحادي عشر ويعتبر واحدًا من أهم المعالم المعمارية في جورجيا في العصور الوسطى. كما أدرج ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو في عام 1994 بسبب أهميته التاريخية والثقافية. يمكن للزوار استكشاف الكنائس والكنائس الصغيرة داخل المجمع، وكذلك اللوحات الجدارية والمنحوتات على الجدران الداخلية التي ستدهشهم. تكمل الحدائق الهادئة والتحصينات الحجرية تجربة زيارة سفيتيتسخوفيلي، مقدمة لمحة فريدة عن التاريخ والثقافة الجورجية. إنها واحدة من الكاتدرائيات القليلة في جورجيا. وهي أيضًا مكان تتويج ودفن العديد من الملوك الجورجيين.

الزيارة الثالثةدير سامتافرو

ثاني أكبر معلم في متسخيتا بعد سفيتيتسخوفيلي، تم بناء سامتافرو بعد قرن 1130

تأسس هذا الدير في القرن الحادي عشر ويُعتبر واحدًا من أهم المواقع التاريخية والدينية في جورجيا. يضم قبورًا مشهورة وكنائس وهياكل تاريخية تشهد على الفن والثقافة الجورجيين.

يمكن للزوار استكشاف بقايا الدير القديم، بما في ذلك كنائس الثالوث والعذراء، وأطلال كنيسة القديسة نينو والحديقة الملكية. يمكنهم أيضًا الإعجاب باللوحات الجدارية والرسومات التي تزين الجدران الداخلية للكنائس، وكذلك بالأعمال الفنية المحفوظة المصنوعة من الخشب الثمين والبرونز والذهب.

دير سامتافرو هو موقع رئيسي للحجاج والسياح، الذين يأتون من جميع أنحاء البلاد لتكريم الحياة الروحية لجورجيا واستكشاف تراثها التاريخي الغني. يمكن للزوار أيضًا المشاركة في المراسم الدينية والمهرجانات التقليدية التي تقام بانتظام في الموقع.

ندعوكم لاكتشاف هذه الأعجوبة التاريخية والدينية بزيارة دير سامتافرو معنا. ستندهشون من جمال وأهمية هذا الموقع، وكذلك من تأثيره على تاريخ وثقافة جورجيا.

على مقربة يوجد كنيسة صغيرة مكرسة للقديسة نينو وبرج جرس ذو 3 طوابق.

غداءمطعم جوجاري

مطعم “جوجاري” (خيار حسب الجدول الزمني، الطعام غير مشمول) • ستتذوق المأكولات الجورجية.

تشتهر جورجيا بمأكولاتها اللذيذة والفريدة التي تعكس ثراء تراثها الثقافي والطهوي. المطبخ الجورجي هو مزيج من النكهات والمكونات التي تتحد بشكل مثالي لخلق أطباق لذيذة وصحية.

غالبًا ما تُعد الأطباق الجورجية بمكونات طازجة مثل الخضروات، اللحوم، المأكولات البحرية، المكسرات والتوابل. كما تشتهر المأكولات الجورجية باستخدام الطهي في الأواني الفخارية، مما يمنح الأطباق نكهة مميزة وملمسًا خاصًا.

يمكن للزوار اكتشاف الأطباق الجورجية في العديد من المطاعم التقليدية في المدينة. تشمل الأطباق الشعبية الخينكالي، وهي زلابية من اللحم والعجين، والخاتشابوري، وهو خبز محشو بالجبن المذاب والبيض، والشاشليك، وهو كباب من اللحم المشوي. يمكن للزوار أيضًا تذوق النبيذ المحلي عالي الجودة، والذي غالبًا ما يتم إنتاجه من العنب المزروع في المناطق المحيطة.

عند زيارة جورجيا، يمكن للزوار اكتشاف النكهات الفريدة للمأكولات الجورجية وتذوق الأطباق اللذيذة المحضرة بأكثر المكونات طازجة. إنها تجربة طهي فريدة لا ينبغي تفويتها لمن يبحثون عن اكتشاف ثقافات ونكهات جديدة. ندعوكم لاستكشاف المأكولات الجورجية معنا واكتشاف الأطباق اللذيذة التي يقدمها هذا البلد.

الزيارة الرابعةزيارة دير شيو مغفيمي

وفقًا للأسطورة، تم تأسيس أول مجتمع رهباني في الموقع في القرن السادس من قبل الراهب شيو، أحد الآباء الآشوريين الثلاثة عشر الذين قدموا إلى جورجيا كمرسلين مسيحيين.
أصبحت شيو-مغفيمي بسرعة أكبر مجتمع رهباني في جورجيا، حيث بلغ عدد الرهبان 2000 في نهاية القرن السادس. أصبحت مركزًا ديناميكيًا للأنشطة الثقافية والدينية واستمرت في تلقي الرعاية الشخصية من الكاثوليك الجورجيين.

تعرض للدمار جراء غزو القوات الفارسية بين عامي 1614 و1616. أُعيد بناؤه في عام 1678، لكنه تعرض للدمار مرة أخرى خلال الاحتلال العثماني لجورجيا في عشرينيات القرن الثامن عشر. أُعيد ترميمه في عام 1733، ولكن بعد أقل من عامين، تم نهب الدير من قبل الفرس وقتل الرهبان. تم ترميم شيو مغفيمي مرة أخرى في القرن التاسع عشر. في زمن الإمبراطورية السوفيتية، كان الدير مغلقًا. ولكنه يعمل الآن من جديد وجمال الموقع يجذب العديد من الحجاج والسياح.

العودة إلى تبليسيA Toggle Box Title

العودة إلى مكان إقامتكم في تبليسي

مكان المغادرة والوصول

مكان إقامتك في تبليسي

يشمل السعر

  • جميع التحويلات المسجلة في البرنامج
  • دليل محلي ناطق بالفرنسية طوال مدة الإقامة.
  • الوجبات
  • مداخل المتاحف

السعر لا يشمل

  • رحلات العودة (على الاقتباس)
  • تأمين العودة إلى الوطن
  • نصائح
  • رسوم خدمة الغرف
  • المشروبات الكحولية والمشروبات الأخرى خارج الوجبات
  • المصاريف الشخصية وأي شيء لم يذكر في "السعر يشمل"
خريطة
صور

تابع الحجز

×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× أسئلة؟